المؤسسة الفلسطينية للإقراض الزراعي

logo

يمثل القطاع الزراعي أولوية قصوى لدى الحكومة الفلسطينة التاسعة عشرة وتضعه على سلم أولوياتها كون القطاع الزراعي في فلسطين يتمتع بأهمية إستثنائية إذا ما قورن بأي بلد آخر في العالم. فالزراعة هي عنوان صمود وتصدي وتشبث بالأرض والحقوق، وقد أثبت هذا القطاع أهميته على مدى السنين من خلال كونه الملاذ الأخير ومستوعب للعمالة خاصة في أوقات الأزمات التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني حتى يومنا هذا، فهو القطاع الوحيد تقريباً الذي يزداد أهمية في الأزمات، وخاصة أن جزء كبير من العمال الذين منعهم الإحتلال من العمل في الداخل المحتل منذ 7 أكتوبر قد لجأ للعمل في الزراعة كمصدر عمل ودخل وحيد.

كما أن القطاع الزراعي يعتبر الركيزة الأساسية للإقتصاد الفلسطيني ومساهماً رئيسياً في تعزيز الأمن الغذائي، حيث يوفر القطاع مصدر عمل ودخل لحوالي 180,000 أسرة فلسطينية، كما ويساهم بما نسبته 7.3% في الناتج المحلي الإجمالي، و بما نسبته 20% من إجمالي الصادرات الفلسطينية.

بالإطلاع على واقع المؤسسات المالية والمصرفية في فلسطين، يلاحظ بأن قطاع الزراعة لم يتم إعطاؤه حقه من التمويلات والتسهيلات كبقية القطاعات الأخرى، إذ أنه وفقاً للإحصاءات المنشورة من قبل سلطة النقد الفلسطينية فإن التسهيلات الممنوحة للقطاع الزراعي بلغت ما نسبته 1.98% من إجمالي التسهيلات الكلية الممنوحة لبقية القطاعات، كما أشارت إحصاءات سلطة النقد إلى أن محفظة مؤسسات الإقراض المتخصصة العاملة في فلسطين والمقدمة لأغراض التمويل الزراعي بلغت ما نسبته 11.8% من إجمالي المحفظة المالية لهذه المؤسسات، ومن هنا تأتي أهمية المؤسسة الفلسطينية للإقراض الزراعي كذراع تنموي للحكومة ووزارة الزراعة بما ينسجم ويحقق إستراتيجية القطاع الزراعي وسياسات وبرامج وزارة الزراعة والتي تهدف إلى تنمية زراعية مستدامة ، وتعزيز صمود وتمسك المزارع الفلسطيني بأرضه.

تتركز أهداف المؤسسة الفلسطينية للإقراض الزراعي على توفير خدمات التمويل والإقراض الزراعي الميسرة بمختلف أحجامها وآجالها، وتشجع الإستثمار في القطاع الزراعي، وتمكين الفئات المهمشة وخاصة صغار المزارعين والأسر الفقيرة من الإستفادة من مصادر التمويل الزراعي، وتمكين المرأة والشباب وتعزيز دورهم في عملية الإنتاج الزراعي، وتعزيز صمود المزارعين المتضررين والمهددين من إعتداءات الإحتلال، وكذلك تطبيق النظم الحديثة التي تعمل على تحسين جودة الإنتاج والتصنيع الزراعي بشقيه النباتي والحيواني وقطاع الأسماك، علماً بأن الفئات المستهدفة من أنشطة وأعمال المؤسسة هم صغار المزارعين وخاصة في المناطق المهمشة والمزارعين الجدد والعاطلين عن العمل، والمرأة، والشركات الزراعية-الصناعية والجمعيات التعاونية والإتحادات الزراعية.

نسعى إلى أن تقوم المؤسسة بتقديم خدمات التمويل والإقراض الزراعي بما يحقق الدور الحقيقي والريادي الذي أنشأت من أجله وبما ينسجم مع أولويات الحكومة التي تتركز على تعزيز الصمود وعمليات الإغاثة العاجلة للقطاع الزراعي في المحافظات الجنوبية مع إتخاذ كافة التدابير المتعلقة بالحوكمة والشفافية والشراكة مع الجهات ذات العلاقة بأعمال ونشاطات المؤسسة.